البربري للاعمال الهندسية

الحب لا ياتي مرتين حتي لانجرح اكثر من مرة (عبدالرشيد فوزي البربري)

منتدي من اجل المساحة اطلب ما تريدة ادارة المنتدي 0194701877
حصريا ولاول مرة عايز تتعين بعد ما تتخرج مباشرة المنتدي بيضمن ليك فرصة عمل في مجل المساحة فقط اتصل
خاص كل ما يهم الادوات الصحية كفر الشيخ بلطيم مهندس مسعد البربري اتصل بادارة المنتدي

    حوار مع الجن المسلم الجزء التاني

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 56
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    حوار مع الجن المسلم الجزء التاني

    مُساهمة  Admin في السبت أكتوبر 09, 2010 8:01 am

    (( الجن في كل مكان ))

    في بداية الحلقة أشرح معنى (( الجن في كل مكان )) ولأمنح العقل صورة تقريبية لهذا التواجد ، أقول بأن الإنسان يعيش فوق اليابسة فقط التي يبلغ مساحتها 27% من سطح هذا الكوكب ورغم هذا لا يعيش الإنسان فوق هذه المساحة كاملة بل أقل من ربعها أما الجزء الباقي أرض قاحلة مهجورة . أما الجن تنتشر مستعمراته ومدنه ودولة فالنسبة الكبرى من المياه أعني فوق سطحها وأيضاً في أعماقها ويعمرون فالصحاري والأماكن الخالية والجبال المرتفعة وكل مكان من الكهوف والمغارات بل طوائف منهم تسكن بالشقوق والجحور أحياناً . ومنهم من يقيم أقامة دائمة في منازلنا ومنهم الشياطين التي تأوي إلى الحمامات ودورات المياه . وهم فالنهاية عالم قائم يشعرون بعالمهم كأنه محسوس فلهم منازلهم ومدنهم وزراعاتهم إلى غير ذلك.

    (( جن الحضر ))

    بمصطلح الجن تعني معايشة الإنسان في مدنه وقراه ومنازلة . وسكان الحضر غالباً من أهل الإسلام – باستثناء أصحاب الديانات الأخرى فالجني المسيحي يسكن بيت المسحيين وأغلبه يسكن الكنائس وكذلك اليهودي المعابد اليهودية والمنازل اليهودية . أما الجن المسلم يبحث عن المنزل المسلم إسلاماً حقيقياً لا أسميا. والجن المسلم صادق الإسلام للغاية ويطبق أحكامه بحرفية عجيبة وقلبه مليء بالأيمان لدرجة انه إذا سمع القرآن يتلى أنصت فإذا له بكاء عجيب وزفير وشهيق وانين من خشية الله سبحانه وتعالى .

    (( جن مسلم في منزلي ))

    قلت لصاحبي: ترى جناً يعيش في منزلي ؟؟

    قال : نعم .. نعم .. وكلهم مسلمون ولله الحمد .. منهم (سعيد) و ( مرجان ) وهما أبنان لجنية مسلمة أسمها (زبيدة) وزوجها (محمد) ومعهم عدة أبناء بالسقف الآن !! وهم من خدم البيت يدفع الله بهم عن أهل البيت الذي يتمسك أهله بالإسلام كثيراً من البلايا مما لا ترون !!

    قلت له: محمد وإخوانه ألا يتعبون من بقائهم طائرين أو ملتصقين بالسقف ؟

    قال : بحمد الله طول النهار يظلون هكذا ، فإذا ما وضعتم الطعام نزلوا وأكلوا معكم ، فإذا ما رفعتموه حمدوا الله وارتفعوا ، حتى يأتي الليل ويصلون العشاء ويأتون للتعلق بالسقف قليلاً وهنا يتعبون فينزلون للنوم على أي وسادة أو كرسي هنا بتلك الصالة ، ليقوموا لصلاة التهجد ليلاً وقيام الليل لله رب العالمين ، وهم عند طيرانهم حول السقف والتجول بين أركانه أو الثبات يديمون ذكر الله وتسبيحه .

    قلت له : ألا يغادرون النزل لحاجة أو لسفر أو أي شيء ؟

    قال : بلى .. يسافرون ويأتون .. بل أحياناً يذهبون للصلاة بالحرم المكي الشريف أو بالحرم النبوي الشريف ويأتون في لمح البصر لمنزلهم هذا.

    قلت : طاب المنزل لنا ولهم بإذن الله وبفضلة . ووجود الجن المسلم في المنزل المسلم علامة خير ودليل نعمة ورضاء من الله عز وجل.

    (( شياطين يعيشون في دورات المياه ))

    قال الجني المسلم : سأقول لك معلومة هامة ..

    قلت : خير إن شاء الله تعالى ؟

    قال : الشياطين تهوى العيش في البؤر العفنة ، وتجذبها النجاسات والروائح القذرة ، لهذا إذا سمعت الأذان إلى الصلاة ولت هاربة إلى أقرب دورات المياه وهي تصم آذانها بيديها أو تستغشي ثيابها بل منها من يقفز إلى بلاعات المجاري ، لهذا أذا دخلت للوضوء ادخل بقدمك اليسرى وأنت تقول ( أعوذ بالله من الخبث والخبائث ) وحذر النساء ألا يلقين الماء المغلي في البالوعات دون تسمية بسم الله ودون الاستعاذة من الشيطان الرجيم فقد يقتل هذا الماء شيطاناً فيحاول أهله الانتقام من أهل البيت وخاصة المرأة التي سكبته (( أحذروا وجود التماثيل والمجسمات والصور ))

    بفضل الله تعالى وتوفيقه لا أعلق بمنزلي صوراً لأشخاص ولا أضع تماثيل مجسمة، ولكن عندي (وزه) مجوفة ذات رأس أضعها لوضع القمامة في تجويفها.. وفجأة وفي لقائي الأول مع مصطفى – تلفت يمنة ويسرة ونظر إلى السقف وهو يلقي السلام وفجأة شاهد (الوزة) فقال لي بحده واهتمام : هات سكيناً وأقطع رأسها فوراً أو غطه بحيث لا يظهر كرأس مجسم أو تمثال .. وصاح (( هيا .. هيا إلى الخارج ))

    قلت : لماذا تفعل هذا ؟

    قال : أرى شيطانين على رأس الوزه ..

    وغطينا رأسها فانصرفت الشيطانان – بفضل الله

    قلت له: بالنسبة للصور الفوتوغرافية هل تجذب الشياطين أيضاً.

    قال: فيها مغناطيساً تجذب الشياطين فلا تعلقها ولا تضعها مكشوفة فلو كانت على كتاب أو مجلة أقلبه أو اقلبها بحيث تختفي الصورة.. و ياخي الملائكة لا تدخل المنزل إذا وجدت صورة ، فهي تنفر منها حسبما علمت من حبيب الهدى .

    قلت له: ولكن أريد إن أسالك في هذه المغناطيسية التي تقول بوجودها فالصور والتماثيل وإنها تجذب الشياطين إليها !!! أهي مغناطيسية حقيقية أم انك تشبه الأمر وتقربه لنا ؟

    قال: لا لا أنها حقيقة بل إن الشيطان يشمها كما تشمون انتم الروائح.. ويراها بعينه من بعيد لأنها تكون ضوء أو إشعاعاً أو سحبة بخاريه لا تراها كإنسي بالعين المجردة فيقبل عليها الشيطان كمن يقبل على طعام شهي !!

    وهنا أشرت إلى لعبة بالونيه على هيئة فيل ، وأخرى على هيئة عروس وهما ألعاب الأطفال .

    وقلت للجني: وماذا عن هذين ؟! هل يجلبان الشياطين ؟

    قال : لا .. لا .. لعب الأطفال لا تجذب الشياطين ..

    قلت : لماذا ؟

    قال: السبب لا أدريه.. لكن عائشة رضي الله عنها تلعب بمثل هذا، ولم ينهها محمد – صلى الله عليه وسلم – ويبدو أن الجاذبية المنبعثة منها للشياطين مطفأة بقدرة الله أو قدراته..

    قلت له: انظر أليها.. هل إشعاعاتها مثل إشعاعات الوزة ؟

    قال : لا .. اقل كثيراً .. لأن مخالطة الأولاد لها ، وامتهانهم لها يقلل هذه الإشعاعات ..

    قلت : سبحان الله .. صدق رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .
    قال الجني: وإياك أن تدع غرفة بالمنزل خالية من حركتكم ونومكم وذكر الله تعالى بها، إذ لو فرشت غرفة نوم، وتركتها خالية فإن الشيطان ينام على هذا الفراش وشغل هذه الغرفة، وهذا كلام رسول الله – صلى الله علية وسلم -.

    قلت له: تعني الفراش في الغرف المتروكة يكون فراشاً للشيطان ؟؟ أم أن أي فراش مهجور يكون كذالك ؟

    قال : كلا الأمرين صحيح .. فأي فراش تتركه هو عرضة لأن ينام شيطان عليه ، حتى لو كان نفس الفراش الذي أعتدت عليه ، وإلا فلماذا قال محمد –صلى الله عليه وسلم- (( أذا قام أحدكم من فراشة ثم رجع إلية فلينفضه بصنفه إزاره ثلاث مرات فإنه لا يدري ماخلفه عليه بعده .. )) ؟!

    قال:إذاً ليس شرطاً أن تكون الغرفة مهملة والفراش مهمل ؟

    قال : بالطبع لا .. لكن الغرف المهملة مائة بالمائة لا يكون فيها شيطان واحد بل شياطين ما لم يذكر فيها اسم الله عز وجل دائماً.

    (( المتسكعون من الشياطين ))

    قال صاحبي : وهناك جيوش لإبليس منتشرة بكل مكان ، وهم ( المتسكعون ) ، منهم من يظل بالشوارع لاستقبال النساء المتبرجات ، وتزينهن في عيون الناظرين لتزداد المرأة إثماً ، ومن هؤلاء الشياطين من هو مختص بالنصف الأسفل من المرأة المتبرجة يوسوس لها ويزين هذه المنطقة لكل ناظر وهذا النصف يعمل ليل نهار بلا ملل ويستريح قليلاً أما أغلبية الشياطين تشتد وتكثر وتنشط فالظلام ، أي مع هبوط الليل .

    قلت له: قلت إلى هذه الدرجة تتلاعب الشياطين بالإنسان ؟؟ فأين عقل الإنسان ؟؟

    قال : طبيعي إن العاقل والحكيم الذي يعرف ربه سينجو من هذا المزلق ، ولكن ساعة الغضب قد يخرج الإنسان من وعيه ، والشياطين تعرف هذا ، ومن هنا تتجمع العشرات منهم بل المئات

    أين يعيش إبليس ؟؟؟

    إنها مفاجأة للعالم اجمع.. وحل للغز الذي طالما حير العلماء والباحثين ولا يزال .. وإن كان صعباً إخضاع ذلك للتحقيق العلمي.. لكنها الحقيقة.. والحقيقة كاملة أقدمها لكم ..

    ولا يظن ضان إنني – بفضل الله – أقدم هذه الهدية بسهولة ، فقد بذلت الكثير الكثير من المال – بقدر الطاقة – لاستضافه الجني المسلم الذي كان يقترب أمد اختفائه عني ثم بذل الكثير من الجهد العقلي في النقاش والمحاورة والمداورة لامتناعه من الإجابة – خشية إهلاكه من إبليس أو من جنده – ثم تظاهر بالنوم كثيراً فراراً من الحصار الذي صنعته له .

    قلت: هل رأيت إبليس ؟؟

    قال : نعم .. رايته مرة وأنا طفل صغير .. وعدت مرات وأنا صبي قبل أن يمن الله علي وأنا شاب بالإسلام.

    قلت : ولماذا ذهبت إليه وأنت طفل صغير ؟

    قال : لم اذهب إليه بخاطري .. إنما والدي هو الذي حملني إلية ليمسح علي بيده ، على سبيل البركة .

    قلت له : لعنه الله .. الحمد لله الذي من عليك بالإسلام ..

    قال : الحمد لله ..

    قلت: صف شكله..

    قال: مثل الأوصاف التي قلتها لك عن الجن، لكن والله عز وجل عاقبه وعاقب أبناءه من ذريته بالقبح وإن كان يتشكل في أي صورة، ثم أن له ذيلاً قصيراً للغاية حوالي من 4 إلى 7 سم بمقياس الأنس أو أكثر قليلاً.

    قلت له : وهل الذيل في عامة الجن أم لإبليس وذريته فقط ؟

    قال: بحمد الله هو لإبليس وذريته فقط وهم الشياطين، فكأنهم خلق مميز.. أما بقية الجن فليس لهم ذيلاً كما يتصور البشر !! .. كما إن ذيول الشياطين ليست بطويلة كالقطط أو البهائم، مثلما يرسمها البشر ويتخيلونها ؟!

    قلت : ما طول إبليس؟؟ هل هو ضخم للغاية كما يتخيله البعض أم عادي الحجم ؟

    قال: هم بمقياس الأنس يقارب الذراع.. مابين 140 سم إلى 160 سم تقريباً ، ولكنة يمكنه التشكل وإطالة جسمه إلى عشرات الأمتار ..

    قلت له : هل له بيت أم قصر ؟؟

    قال : قصر ضخم للغاية ، فيه آلاف مؤلفة من الخدم والحشم ، وإلاف مؤلفة من الحراسات بل ملاين الشياطين ، وله قصور أخرى في أماكن عديدة .. وله ابنة كبيرة يعتز بها لها قصر ضخم مثل قصر أبيها وهي غالبا اكبر أبنائه وكذلك للأمراء الذين عينهم لإدارة مملكته الواسعة..

    قلت له: وله كرسي يجلس عليه يعتبره عرشاً له.. أليس كذلك ؟؟

    نظرا إلي بدهشة ، وقال : نعم ..نعم .

    قلت له: وعرشه فالبحر.على الماء أليس كذلك ؟؟ وبالتحديد فالبحر..

    تراجع للخلف فزعاً ، وقال : من أدراك ؟؟!!

    قلت له : أنه محمد –صلى الله عليه وسلم- .. أما قرأت في صحيح مسلم حديث رسول الله الذي قال فيه (( إن عرش إبليس على البحر، فيبعث سراياه فيفتنون الناس فأعظمهم عنده منزلة أعظمهم فتنة.. ))

    ( ظل الجني مصطفى ) يحملق في دهشاً، وقد بدا عليه الخوف..

    فاستطردت : أنت مسلم يا أخي .. والمسلم لا يخاف إلا الله.. ولن يكون للشيطان على مسلم سبيل ما دام متمسكاً بطاعة الله عز وجل، وأنت الآن أحسبك كذلك.

    قال : نعم .. نعم الحمد لله .. لقد حفظت القرآن الكريم في أربعة شهور ..

    قلت له : فأنى لإبليس وجنوده السلطان عليك !! إنك الأقوى بالأستعاذه بالله منه ..

    قال : نعم .. نعم .. جزآك الله عني خيراً في تعليمي .. إنني أشعر بثبات فؤادي !!

    قلت له : قرأت ذات يوم رواية عن أصحاب ذي القرنين – وأظنه المقدوني لا المذكور بالقرآن الكريم – أنهم وصلوا في رحلة من الرحلات إلى منطقة مائية فتراءى لهم مثل إحدى الجزر ، ورأوا أمة رؤوسهم رؤوس الكلاب ، وأنيابهم خارجة من أفواههم مثل لهيب النار .. خرجوا إلى المراكب وحاربوهم ، ورأوا نوراً بعيد ساطعاً ، فإذا هو قصر من البلور تخرج منه تلك الأمة الغريبة ، فأراد ذو القرنين النزول عليهم ودخول القصر ، ولكن بهرام الفيلسوف منعه وأخبره بأن من نزل على هذا القصر يغلبه النوم ولا يستطيع الخروج فتظفر به تلك الأمة الموجودة بداخله ، فقد دخل بعض الناس إلى ذلك القصر والذي لا يدري احد ما في داخله فغلبهم النوم وخدرت أجسامهم فلم يستطيعوا العودة وهلكوا .. أليس هذا قصر إبليس ؟؟

    قال الجني: ربما هو.. وربما غيره ؟!

    قلت له : ماذا تعني بغيره ؟؟

    قال : إبليس له عدة قصور يتنقل بينها لإدارة ملكه وجنوده ، كما أن لأبنته الكبرى قصراً محروساً أيضاً .. ولبعض أبنائه المعمرين، كما لأمرائه قصور ضخمه يديرون منها أعمال الغواية والإفساد لبني البشر، لتحقيق مشيئة إبليس الذي يعتبرونه رباً لهم وإلهاً ؟!

    قلت له : حسناً .. فأين القصر المركزي لإبليس ؟؟

    وبعد تردد ومحاورات قال: إنه هناك عند برزخ الماء، حيث يقول الله تعالى: (( مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان )).

    قلت له : حسناً يا صاحبي .. أتعني برزخ لقاء النهر بالبحر أم البحر بالبحر ؟؟

    صمت ثم قال : أعني ما قلت !!!

    قلت له: فأين بالتحديد ؟؟

    صمت وحاول التهرب من الإجابة ..وأعدت علية دروس الثقة في الله ، وبعدها فجرت فنبلتي التي صممتها بناء على عدة ( استنتاجات ) من ما سأعلن عنه الأن ، ومنها ما ادخرته لكتابي القادم عن الدجال .

    قلت له: هل مقر إبليس المركزي يقع في ( مثلث برمودا )

    ( لمعت عيناه .. وتظاهر بالنوم فوراً وهو في حالة من القلق لم أرها عليه من قبل).

    ثم قلت: أليس جند إبليس وشبيهه البشري، ورجالهما من الإنس والجن من وراء حوادث اختفاء الطائرات والسفن. التي تدخل هذا المجال ؟ خاصة أن قواد الطائرات و السفن والركاب في هذه المناطق غير مسلمين، فلا حصانة معهم ضد عدوان الشياطين، وإن حدث ونجا عابر فهو استثناء !! كثيراً ما تلعب الشياطين وتتشكل حول هذا الناجي ، بأي صورة ليشك في حواسه وقدراته ، حتى منهم من يظن أن خبلاً أثابه أو هلاوس !!

    ( صمت الجني .. وبان في لمعان عينيه الإقرار والحيرة






      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 12:11 pm