البربري للاعمال الهندسية

الحب لا ياتي مرتين حتي لانجرح اكثر من مرة (عبدالرشيد فوزي البربري)

منتدي من اجل المساحة اطلب ما تريدة ادارة المنتدي 0194701877
حصريا ولاول مرة عايز تتعين بعد ما تتخرج مباشرة المنتدي بيضمن ليك فرصة عمل في مجل المساحة فقط اتصل
خاص كل ما يهم الادوات الصحية كفر الشيخ بلطيم مهندس مسعد البربري اتصل بادارة المنتدي

    حوار مع الجن المسلم الجزء الاخير

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 56
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    حوار مع الجن المسلم الجزء الاخير

    مُساهمة  Admin في السبت أكتوبر 09, 2010 8:07 am

    --------------------------------------------

    أؤمن بوجود مخلوقات عاقلة غير الجن والإنس والملائكة !!
    مسح مثلث برمودا ؟؟
    ماسر مناطق البرازخ ؟؟
    وماسر المخلوقات والمركبات الفضائية ؟؟
    مثلث فور موزا ( بؤرة الشيطان ) و القيادة الأبليسية ؟؟

    -------------------------------------------

    قلت لصاحبي: على أي حال أنا من المؤمنين بأن هناك حياة عاقلة واعية كحياة الجن والأنس والملائكة ولكن في أرض أخرى غير أرضنا.

    قال: لا مانع والله أعلم ولكن ما دليلك ؟

    قلت : دليل عقلي أنقدح في ذهني . بناء على معنى قرآني .

    قال : هاته علمني مما علمك الله .

    قلت : إن الله تعالي يقول : (( الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وان الله أحاط بكل شيء علماً )) وفي هذا روى أن كثير في تفسيره عن أبن عباس – رضي الله عنهما – قال : (( لو حدثتكم بتفسيرها لكفرتم ، وكفركم تكذيبكم بها )) !! وجاء انه قال لرجل في معنى ( ومن الأرض مثلهن ).. ( وما يؤمنك إن أخبرتك بها فتكفر )

    قال: تعني أن هناك سبع أراضي غير هذه الأرض ؟؟

    قلت : هذا واضح من صريح الآيه .

    قال : وفيها خلق مثلنا ؟؟

    قلت : وهل هذا صعب على البديع سبحانه وتعالى : (( أنما أمره أذا أراد شيء أن يقول له كن فيكون )) وهنا دليلي العقلي .

    قال: ما هو ؟

    قلت : ولله المثل الأعلى .. أقول هل يعقل أن من بنا ناطحة سحاب مثل الـ Empier State (102) دور اعلي مبنى فالعالم على ما يقال بناها ليسكن طابق واحد منها ؟؟

    قال : لا !!

    قلت: كذلك فأن الله عز وجل لا شك يبدع خلقاً، ليس مهماً أن نعرف عنه شيئاً قد لا تطيق عقولنا ذلك.. فمما لا شك فيه إن هذه الأراضي السبع التي نص الله تعالى عليها في قرآنه الكريم لم تخلق عبثاً ، و أنها تقل مخلوقات ربما أقدم من الأنس والجن والملائكة وربما هي أسبق وأكثر تطوراً وعلماً ، وإلا فلماذا ورد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم – انه كان أذا أراد دخول قرية قال حين يراها : (( اللهم رب السموات السبع وما أظللن ورب الأرضيين السبع وما أقللن ، ورب الشياطين وما أظللن ، ورب الرياح وما أذرين ، انا نسألك خير هذه القرية وخير أهلها ونعوذ بك من شرها وشر أهلها وشر ما فيها )) ... فهذا دليل محمدي نبوي كريم على إن هذه الأراضي السبع تقل مالا نعلم ، والله تعالى اعلم .

    قال الجني: فهل هناك أدله على اتصال هذه المخلوقات القادمة بالأطباق الطائرة بالأنس ؟؟

    قلت : هناك حوادث كثيرة وقعت ، لكنني اعتقد أنها اتصالات من جن متطور ومتقدم أو بمعنى أدق هو جن مصخر لأن يركب مع بشر يقودها ، لأن أغلب الأوصاف التي ذكرت عن هذه المخلوقات تنطبق على الجن ، فأغلبها أقزام ، أو طوال للغاية . وأنا اعلم إن الجن يتشكل فالأشكال الطويلة بالإضافة إلى إن رائحتهم زرنيخية أو كبريتيه نوعاً ما !!!

    وهنا حملق فيني الجني المسلم

    وقال : نعم .. هذه الأوصاف والرائحة هي للجن .

    (( هذه المركبات الفضائية ولمحات من أسرارها ))

    قلت له : حسناً .. سأقراء عليك يا مصطفى بعض الأوصاف ، وسأعرض عليك بعض الصور لتخبرني ما رأيك ؟؟

    قال : بأذن الله سأخبرك بالحق .

    قلت : قال احد الأمريكان الذين شاهدوا جسماً غريباً متركزاً على 6 أرجل ، وشاهد عناصر بشريه أو شبة بشريه (( يلملمون الخزامى من حقله وهو مختبئ بين شجيرات العنب ، وينظر ساخطاً إلى هؤلاء اللامبالين وهم يسرقون زراعته ، فلم يتحمل ذلك ، فخرج أليهم وركض نحو من اعتبرهم لصوصاً عادين ، ولكن عندما وصل ( ماس ) وهو أسم الرجل إلى بعد 10 أمتار من المجهولين ألتفت احدهم فجئه ووجه نحوه جهازاً صغيراً كان بيده اليمنى ، ثم أعاد الجهاز إلى وعاء كان معاقاً على جانبه الأيسر ، شعر ماس نفسه مشلولاً تماماً ، لا يستطيع تحريك رأسه ولا أطرافه ولا يحس شيئاً أبداً . وبعد وقوع الحادث عندما أستجوب ماس وصف المخلوقات بأنها قصيرة القامة لا يزيد طولها عن 120 سم ، ورأس كبير للغاية لا يتناسب مع الجسم ، والرأس قائم مباشرة على الكتفين دون عنق ، وقال ماس أيضاً أنه للمجهولين شعر فالرأس والفم كأنه ثقب ، وعيون تشبه عيون الإنسان ولكن بلا حاجبين ، البشرة ناعمة ومن لون سكان وسط أوروبا ، وعرض الكتفين يزيدان قليلاً عن عرض الرأس . ولاحظ ( ماس ) أن الاثنين الذين واجههما لهما ذراعان وساقان، ولكن لم يتمكن من رؤية الأيدي ولا القدمين.. وكان المجهولان يرتديان ألبسه غامقة ، قطعه واحده ، راصة تماماً على جسديهما وعلى جانبيهما الأيمن جعبة صغيره وأخرى اكبر حجماً ، على جنبهما الأيسر . وقال ماس : عاد المجهولان إلى جهازهما ، والشيء كان يبلغ ارتفاعه 2,50 متر ، وبقيا ينظران إلي من قبة المركبة والتي تبدو كأنها من الزجاج وأغلقا الباب الجرار من الأسفل إلى الأعلى واختفت الأرجل من قاعدة الجهاز وأقلعا بانفجار هامد ، وارتفعا بعد ذلك دون أي صوت أو ضجيج ، وعندما وصل إلى ارتفاع 30 متراً تقريباً اختفى بشكل فوري ومفاجئ ، وكأنه ضوء وانطفئ ))

    قال الجني: أقسم لك بالله أنه هذا ( جناً ) ولكن فالغالب أنه متشكل في طول أكبر من حجمه الحقيقي.

    قلت : من أين هؤلاء ؟

    قال : لست أدري .. لكن من الممكن أن يكونوا من سكان مناطق الأشعة تحت الحمراء فوق السحب. أو سكان الأعماق بالمحيطات والبحار !!

    قلت: أليك صورة طبق الأصل له وبمجرد إن رأى الجني المسلم هذا الختم، لمعت عيناه

    وصاح : أنه ختم ( جن ) .

    قلت : وما أدراك ؟

    قال : رأيته من قبل كثيراً .. ورأيت أشباهه، وأستطيع أن أخبرك بكل سهولة بأن الختم ختم جن أو انس !!
    إن كل الحادثة ألخصها لك في جملة واحده : (( أنها عملية نصب أو دجل من الجن على الأنس )) ، وسكان ( اومو ) هؤلاء سكان دولة للجن مسيحيه و ختمها الذي عرضوه هو صليب متعدد الأذرع .. فضلاً عن إن الوصف وصف جن، والرائحة رائحة جن، بل والطعام طعام شياطين !!

    قلت له : نعم .. حتى أنهم في بعض الحالات وصفوا مثلاً الأيادي بأنها أيادي مكيفة لوظائف مستحدثه بإطالة الأصابع بشكل ملحوظ ، وهو ما وصفت به الجن في العادة فضلاً عن القدرة على التشكل ، والسرعة في الحركة أو التعامل مع الآلات التي تتبعهم بسرعة تكاد لا تصدق ، مع طول أيديهم لدرجة واضحة فضلاً عن أنها عظميه وناعمة .

    ثم استطردت : هل لك أن اعرض عليك بعض الرسومات التي رسمت بناءً على وصف الانجليزي المدعو ( جون ) ، الذي ذكر حالة اختطاف حدثت له من قبل أشخاص لم يرى مثلهم من قبل ، وتم أخذ المعلومات منه عن طريق التنويم المغناطيسي أيضاً ؟!

    قال الجني المسلم : نعم .. نعم

    ( وكانت المفاجئة ) بعدما عرضت عليه بعض الصور .

    أبتسم الجني المسلم وقال : ألا ترى إلى وجهيهما .. أنهما قريبان جداً من هيئة الجن الحقيقة.. ثم ألا ترى القرنين اللذين سألتني عنهما ؟؟ !!

    قلت : نعم .. نعم .. قال:ما رأيك في هذين الرسمين - أيضاً - الشبيهين برواد الفضاء من البشر ؟؟ !

    قال : أن صح هذا ، فهما جنيان في حالة تشكل ، أو هما على هيئتهما الحقيقة ولكن مستترين داخل هذه الملابس ، ويتحركان خلالها !!

    قلت : وهل هذا سهل عليهما ؟!

    قال : طبعاً .. بل هو أسهل من التلبس بأنسي والسير بجسده ، فإذا كنت أنا مثلاً أتلبس بهذا الجسد الذي أتلبس به الأن وهو يزن حوالي 115 كيلو وأسير به بكل خفة وقوه ، أيصعب علي السير بملابس تزن 5 كيلو جرامات أو حتى 20 كيلو جراماً ؟ !! ويبدو أن العالم الغربي لا يفهم ولا يستوعب مدى ما أعطانا الله عز وجل من قدرة على التشكل !!

    قلت : حقاً .. حتى انه في أحدى الحوادث التي يذكرونها يقولون إن أمراءه من جسم طائر غريب رآها أحدهم شقراء الشعر، ثم رآها بعد قليل بشعر أسود، ولاستبعاد أنها صبغت شعرها فوراً ظن أنها امرأة أخرى ولكن بذات الوجه كأنها توأم. بينما أنها امرأة واحده فالحقيقة ولكنها جنيه تملك القدرة على ذلك !!!

    قال مصطفى : الأن عرفت على التمام ، فأعلن الحق والحقيقة للعالم ، حتى لا يظل أسير خداع الجن ، وخداع الوهم !!

    قلت : أنني مندهش .. كيف لا يفهم علماء الغرب أنهم إمام حوادث للجن والشياطين ، بينما أحدهم يعترف بذلك
    وهو الكاهن ( سلفادور فريكسيدو ) من ( بورتوريكو ) يقول في كتابه ( العقل الباطن الشيطاني ) أن رائحة الكبريت عندما تأتي في أماكن هبوط الأجسام الطائرة المجهولة لا يدل ذلك على شيء ألا على إن هؤلاء هم الشياطين بالذات ، وبإمكاننا أن نعكس التعبير بقولنا أنه في كثير من مناسبات حضور ( إبليس ) لم يكن ذلك ألا بالحقيقة حضور أجسام طائرة مجهولة ، هذا مضافاً إليه حضور الأقزام الشبيهة بالبشر .

    ملاحظه : (( سأروي لكم قصة الأقزام لاحقاً ))

    قال الجني المسلم : هذا بعض الجن .. ولكن ليس بالضرورة حضور إبليس نفسه ، فهم أما فعلاً شياطين من جند إبليس و ذريته وإما جن يسكنون المكان وتراءوا في حادثه شاذة ، وأما هم يستكشفون المكان !! وسأقول لك وللعالم كله شيئاً .. لو إن هؤلاء أمام أنسي مسلم، تقي، قوي العقيدة، وقراء آية الكرسي والعشر الآيات الأوائل من الصافات لأحرقهم بقوة الله، إن لم يولوا فراراً من المكان بلا عوده !!

    سر مثلث برمودا
    (( مسح منطقة برمودا ))

    قال الجني المسلم : سأقول لك خبراً جديداً .. إن أمريكا وانجلترا وألمانيا يتعاونون في كشف سر برمودا ، وأطلقوا قمراً صناعياً جديداً لمسح هذه المنطقة .. غير الأقمار التي أطلقوها من قبل .. ولن يصلوا إلى شيء فقل لهم لا تتعبوا أنفسكم.. إن الدولة القائمة هناك غير مرئية ، ودوله متقدمه عنكم ولا يمكنكم كشف أسرارها ، وهي لا سلطان لها عليكم أذا أسلمتم بالله !!!

    قلت له : أن منهم من يهديه الله للإسلام .

    قال الجني: أتحدى لو إن مسلماً منهم عبر المنطقة وهو يتلوا كتاب الله ويصاب بأذى.. !! لن يقدر إبليس ولا جنوده .. !!

    قلت : سبحان الله .. هذا حق ، وصدق الله العظيم .. (( فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم . أنه ليس له سلطان على اللذين أمنوا وعلى ربهم يتوكلون. أنما سلطانه على اللذين يتولونه واللذين هم به مشركون)) سورة النحل آية 98 إلى 100
    ولكن يا صاحبي من ذهب لهناك لن يعود ولو كان مسلماً ألا أذا كان أخذ بالأسباب لمواجه تلك الدولة المتقدمة التي يجلس على عرشها صديق شخصي لإبليس .

    ( صمت الجني ، ونظر ألي بذهول ، ولم يحرك أبدا شفه ) .


    (( مثلث فور موزا و القيادة الإبليسية ))

    قلت لصاحبي: وما رأيك في منطقة أخرى تسمى ( بؤرة الشيطان ) في ( فور موزا )، وهي منطقة على هيئة مثلث وهي كمثلث برمودا ويسمونها أيضاً ( مثلث بؤرة الشيطان فور موزا ) ؟! ويحدث فيها مثلما يحدث في ( برمودا) تماماً .. بل البعض يعتبروها أخطر ؟!

    قال الجني : أهي منطقة برزخ ؟!

    قلت له : نعم .. ثبت علمياً أنها منطقة التقاء تيارات دافئة بتيارات مائية باردة .

    قال: سأقول لك سراً لأول مره يعرفه البشر..

    قلت : هاته ..

    قال: كل أماكن البرازخ التي يلتقي فيها البحران، بمعني التقاء الدافئ بالبارد، هي مناطق مختارة لقصور إبليس والأمراء الذين عينهم لإدارة مملكته أو دولته..

    (لا أدري لماذا ساعتها خطر بذهني حديث للنبي – صلى الله علية وسلم )

    فقلت : أهذا له علاقة بالمعنى الذي أراده النبي محمد – صلى الله علية وسلم – عندما نهى أن يجلس بين الضحى والظل وقال (( مجلس الشيطان )) أو هو تفسير أضافي لهذا التوجيه النبوي الكريم ؟!

    قال وهو يبتسم ابتسامه ذات مغزى : هذا من ذاك أو هو قريب منه فالشياطين بالذات تهوى الجمع بين المتناقضات ، والجلسة المفضلة لأي شيطان إن يكون نصفه فالظل ونصفه فالشمس ، أو نصفه فالحار والأخر فالبارد .

    قلت له: لماذا هذا التناقض ؟!

    قال: انه شيء لن تفهموه معشر الأنس !! وكفى أن أقول لك إن في ذلك قوة للشيطان !!

    قلت له : أكل الجن هكذا يجلسون ؟!!

    قال : لا .. الشياطين فقط .. فنسل إبليس مميز حتى في جلسته !!

    قلت له: أعدد قصور إبليس 12 قصراً ؟!

    قال : لست أدري .. لكن دولته كبيرة أعاذنا الله منه ومن جنده وهمزاتهم وأن يحضرون .. قال تعالى: (( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ))

    ---------------------------------------------------


    (( الحلقة الخامسة ))
    -------------------------

    تفاصيل حياة الجن !!
    حمل و ولادة الجن ؟؟
    هل من الممكن انجاب الانسي من الجنية او الجني من إنسية ؟
    متى يحدث زنا الشياطين أو الجن بالإنسية ؟
    معلومات أضافية عن قدرة الجن على التشكل !!
    جنود من الجن المسلم في أفغانستان !!

    ------------------------

    حياة الجن قريبة الشبة من الحياة الطبيعية للإنسان .. فهناك حب .. وكراهية ، واتفاق .. وخلاف .. ومحبة وخصومة !!

    أما الأفراح لديهم فتختلف في مظاهرها وتقاليدها بل وتكاليفها من طبقة إلى أخرى ، ومن عائلة إلى أخرى ، ومن عائلة إلى أخرى ، ومن مدينة أو دولة إلى اخرى !!

    وجماع الجني للجنية مثلنا ولكن بما يناسب احجامهم الضئيلة في العادة وللجني أنتصاب ومني وشهوة وميل .. وعشق .. وعواطف .. ومشاعر !! لا يكاد يختلف عن الإنسان في شيء من هذه الناحية .


    (( الحمل و الولادة ))

    قال الجني إجابة عن أسئلتي : إن ليلة العرس عند الجن مثلها عند الإنس ، ويخلو رجل الجن بأنثى الجن ، ويفض بكارتها التي خلقها الله دلالة على عذريتها ، و ( الشرف ) له أهميه عظمى في عالم الجن لا تقل قدراً عن عالم الإنس ، بل تزيد ، وإن كان هناك جنيات عاهرات .

    قلت له : وما عمر الزواج لديكم ؟!

    قال : في العادة بعد البلوغ بفترة يسيرة .. لكن الغالب في عالم الجن أن سن الزواج من 170 أو 180 سنة ، وحتى 200 إلى 250 سنة ، يعتبر سن زواج طيب ، وما بعد هذا يكون كمن دخل في الأربعين لديكم وسيبدأ الزواج .

    قلت له : والحمل والولادة لديكم يصاحبها ألم ومعاناة للأنثى الحامل أم لا ؟!

    قال : طبيعي .. فهذا خلق داخل خلق .. بل عن حجم معاناة الجنية الحامل يفوق حجم معاناة الإنسية الحامل !!

    قلت : لماذا ؟!

    قال : لأن مدة حمل الجنية ليست من ستة إلى تسعة أشهر كما هو لديكم ، وإنما في العادة يتم الحمل لمدة خمسة عشر شهراً ، وهنالك تبدأ مرحلة المخاض والوضع ، التي يصاحبها آلام حادة ، خاصة إذا علمت ان البطن الواحد للجنية قد يتراوح عدد الأولاد فيه من 7 إلى 9 ، وأحياناً يحدث ما تسمونه انتم ( فلتة ) فتضع الجنية (12) ولداً مابين ذكر وأنثى .

    قلت له : وترضع الأنثى أولادها ؟؟

    قال : نعم .. تماماً كما تفعل إناث الإنس .. مع فارق أن رضاعة طفل الجن تستغرق ربما عمر إنسان منكم .. والطفل الجن يظل فترة طويلة لا يتحرك ولا يتكلم ، ويكثر النوم .

    قلت له : وبعد هذا ؟!

    قال : يكبر .. ويتعلم .. وربما دخل المدارس و الجامعات تماماً كما عندكم ، لكن بوسائل أرقى ومعلومات مختلفة تناسب حياة الجن ومعيشته واحواله !! وهناك من يتعلم الطب وهناك من يتعلم الهندسة وهناك من يتعلم الآداب أو الصحافة .. مثلكم تماماً .. لكن بما يناسبها !!!


    (( الزواج بين الإنس والجان غير معقول إلا إذا ... !! ))


    قلت لصاحبي : ماذا تقول في قصص الذين قالوا بإمكانية الزواج بين الإنس والجن ؟!

    فقال : هذا غير ممكن !! .. فتلك خلقة ، وتلك خلقة ، وللإنس طبيعته وللجن طبيعته ، وإلا فلماذا قال الله عز وجل : (( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة )) ، وهذه الآية العزيزة تنطبق على الإنس والجن ، فالإنس يأنس ويسكن لشبيهه من الإنس ، والجن يأنس ويسكن لشبيهه من الجن .

    قلت له : ولكن هناك حوادث كثيرة تؤكد وقوع مثل هذا الزواج ، حتى قيل إن ( بلقيس ) كان أحد أبويها من الجن ؟؟

    الأثر الوارد بأن أحد أبوي بلقيس كان جنياً أورده ابن كثير في قصص الأنبياء الجزء الثاني ، وعلق عليه بأنه (حديث غريب ، وغير صحيح سنده ضعيف)

    قال : صدقني الزواج بين الإنس والجن غير واقعي .. إلا في حالة واحدة !! .. وهي إذا تشكل الجني في صورة بشر ، أو إذا تشكلت الجنية في صورة بشر ، وهي حالة نادرة أو استثنائية أو شبه خيالية ، والاستثناء لا حكم له .. ولأؤكد لك هذا أطمئنك بأن مثل هذه الحالات الشاذة ، لا يتم فيها حمل مطلقاً ، سواء أكان الزوج من الجن فلا تحمل الإنسية ، أو كانت الزوجة من الجن فلا تحمل الجنية ؟ !

    قلت : كيف ذلك ؟

    قال : لأن مني الجني غير مني الإنسي ، وهو ما يتخلق منه الولد أصلاً ، ورحم الجنية غير رحم الإنسية .

    قلت : إذاً القول إن أم بلقيس جنية قول باطل لا أساس له من الصحة ؟

    قال : بلا شك في هذا .. إن النطفة من الإنسانية في رحم الجنية تتغير طبيعتها تماماً .. وكذلك نطفة الجني في رحم الإنسية .. وإلا فكيف يلد الجني جنياً لا يرى ، ويلد الإنسي إنساً يرى؟! .. إن لكل طبيعته .. فهذا خلق الله .. وذك خلق الله .

    (( متى يحدث زنا الشياطين أو الجن بالإنسية ؟ ))

    قلت له :
    فماذا تقول في الحديث النبوي القائل : (( إذا جامع الرجل أهله فلم يسمي انطوى الجان على إحليله فجامع معه ))

    قال : هذا حق .. إنه تحذير نبوي لكل مسلم بأن يستتر من الجن الفاسد والشياطين بالتسمية بسم الله عند الجماع ، وحبذا أن يقول : (( بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا )) ، وأن يقول بسم الله الذي لا إله إلا هو ، إلا فإن شيطاناً ما أو جناً فاسداً يحضر هذا الموقف ، يشارك الرجل الجماع ، بل ويقذف منيه مع مني الرجل فيفسده !! بل من النساء من تكون بعيدة عن ذكر الله وتقوى الله فيتلبس بها ( جني ) أو شيطان ، ويقذف منيه بفرجها وهو يعيش فيه ، وذلك عند كل جماع من زوجها الإنسي ..!!

    قلت له : ويتخلق منه ولداً ؟؟

    قال : لا .. لا .. إنما إذا كثر مني الجني فإنه يفسد ( نطفة الرجل ) ، فينزل الجنين سقطاً .. وقد طردت بفضل الله الأسبوع الماضي ( جنياً ) تسبب في إفساد حمل امرأة أربع مرات !! ( ذكر لي صاحبي الجني المسلم أسم المرأة ، ومن أين هي ، لكنني اعتبر هذا سراً من الأسرار التي ائتمنني الله عليها – مع العلم بأنني لم اجبره على ذكر شيء عنها لي ، إنما هي الثقة التي تولدت عنده فينا ، والحمدلله على محبة الإنس الصالح والجن الصالح لنا ) .

    ثم أستطرد : وهذا دليل لك على صدق ما أقول .. بأن النكاح بين الجن والإنس لا يجوز ، وإن حدث فهو شاذ ، مع ملاحظة أن ما نتكلم فيه الآن هو ( سرقة عرض ) أو هو ( زنا ) من جني أو شيطان بإنسية . أمكنت من ذلك بغفلتها عن تحصين نفسها !!


    (( ولكن المؤنثون من الأولاد .. أبن شيطان أو جني !! ))


    قلت له : فما قولك فيما نسب إلى ابن عباس رضي الله عنهما ، من أنه قال : (( إذا أتى الرجل امرأته وهي حائض ، سبقه الشيطان إليها فحملت فجاءت بالمخنث ، فالمؤنثون أولاد الجن )) ؟!

    ففاجئني بقوله : نعم .. هذا حق .. جماع الحائض قد يأتي بمؤنثين وقد يفسد النطفة بل ويؤذي الرجل بل والمرأة!!

    قلت له : فكيف .. يتخلق الولد هنا من مني الإنس ومني الجني ؟؟

    قال : هذه مشيئة الله .. ولا أستطيع التفسير أكثر من هذا .. لكن يكفي أن الله نهى عن جماع الحائض ، ومن يفعل فهو المسئول أولاً وأخيراً عن إذا رزق بولد مؤنث ، جزاءً وفاقاً .


    (( أنواع الجن ))


    قلنا من قبل في حلقات سابقة : إن الجن يشغل أغلب المساحات بالأرض ، سواء بالبر أو بالبحر أو بالجو ، ولنا أن نتصور معنى هذا إذا تحدثنا عن أنواع الجن ، فهذا مما يصعب حصره للغاية ، بل ويعسر بيانه ، خاصة إذا فهمنا أن فيهم المؤمن – وهو قليل – والكافر – والملونين كالإنس ، والمنتمين لمذاهب أو أهواء لا نهاية .

    قلت للجني المسلم : أيمكنك تعداد أنواع الجن ؟!

    قال : من حيث ألوانهم ففيهم الأحمر والأبيض والأسود والأصفر إلى سائر ما هو شائع في بني البشر ، أما من حيث انتماءاتهم فهي بلا حصر ولكن يقرب الصورة لنا حديث النبي – صلى الله عليه وسلم- (( الجن على ثلاثة أنواع : فثلث لهم أجنحة يطيرون في الهواء ، وثلث حيات وكلاب ، وثلث يحلون ويظعنون )) فكل صنف من هذه الأصناف الثلاثة يضم أنواعاً وأخلاطاً من الجن ، خذ مثلاً الكلاب ، فهي في مجموعها نوع من الجن ، إلا أن الأسود البهيم منها ذا نقطتين بيضاويتين فوق عينيه شيطان مجرم حلال قتله .. إذا رأيته لا تتركه ، أقتله !!

    قلت له : أهذه الكلاب أصلها على خلقة الشياطين ومسخها الله تعالى ؟؟ أم أنها تتشكل في صورة الكلب الأسود وعلامتها النقطتان هاتان فوق عيونها ؟

    قال : قد يكون الله مسخها .. الله أعلم .. لكن هذا النوع لا يتشكل .. فهو امة من أمة الشياطين الملعونة المتعددة ، أباح رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قتلها فاقتلوها .!!

    قلت له : حسناً .. هذا عن الكلاب .. فماذا عن الحيات ؟؟

    قال : هناك حيات كثيرة أصلها جن .. وحيات كثيرة ما هي إلا جن متشكل في هيئتها .. !! إلا نوعين لا يستطيع الجن أن يتصور في صورتيهما ، لهذا لا تتردد في قتل هذين النوعين ، أما ماعدا ذلك فأنذره قبل أن تقتله ، فإن هرب وولى كان بها وإلا فسم الله تعالى واستعن به واقتله .

    قلت : ما هذان النوعان من الحيات ، اللذان لا يستطيع الجن أن يتشكل في صورتيهما ؟؟

    قال : لقد أخبر بهما محمد – صلى الله عليه وسلم - ، وهما ( الأبتر ) و ( ذو الطفيتين ) !! وهما من أخطر أنواع الحيات .

    قلت له : وما عدا ذلك ؟

    قال : أنذره .. وحذره ثلاثاً ، فإن هرب وإلا فهو معاند يستحق القتل ، أو هو حية حقيقية فاقتلها فنحن المسلمين مأمورون بقتل الحيات .

    قلت : نعم صدق رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .. لكن ماذا تقول في القطط ؟

    قال مصطفى : القط الأسود بهيم السواد غالباً شيطان ، أما غيره فيمكن للجن أيضاً التشكل في صورته .. وخاصة إناث الجن تهوى التشكل بصور القطط الزاهية الألوان ، أو البيضاء ..


    (( القدرة على التشكل ))


    قلت له : فهل القدرة على تشكل الجن في أي صورة من الصور قدرة مطلقة بين أنواع الجن .. بمعنى أن كل جني يمكنه هذا ؟!

    قال : لا .. فهناك أنواع خلقها الله جناً لا يتشكل كالقرين من الجن فترة وجوده مع الإنسان المكلف بمرافقته ، فإذا مات الإنسي عاش القرين – لأنه في الغالب أطول عمراً – وأمكنه التشكل ، وهناك أنواع من الجني لا تتشكل لأن قدرتها على ذلك محدودة ، إذ التشكل يتطلب قوة كبيرة ، وهذه القوة في الغالب لا تتوافر إلا للعفريت من الجن ، أما المارد فيكون صغير الحجم ضئيل القوى حتى يكبر في السن و تنمو معه قدراته فآنئذ يمكنه التشكل ، ولكن في حدود أيضاً . وهناك أيضاً أنواع من الشياطين لديها القدرة على التشكل وأنواع أخرى لا تمتلك هذه القدرة .

    قلت له : ولكن هذه المسألة خطيرة ، إذ الجني غير المسلم ، أو الشيطان يستطيع أن يتمثل في صورة حبيب للإنسان أو ربما زوج للإنسية ؟!..

    قال : لا .. لا .. ليس الأمر إلى هذه الدرجة ، فمسألة التشكل مسألة صعبة للغاية على الجن أو الشيطان ، وهناك نوع من المعاناة الجسدية والنفسية فوق ما تتصور ، ولهذا فإن التشكل يتم لدقيقة أو دقائق معدودات حسب طاقة الجني وقدراته ، ولهذا من الصعب بل من المستحيل أن يتصور في صورة زوج امرأة أو صورة بشر ويدوم طويلاً ..!! ثم هناك نقطة سأصارحك بها وهي خوف الجني أو الشيطان من الإنسان ، فالصورة التي يأخذها الجني أو الشيطان تحكمه ، فلو أمسكت به وقتلته مات ، وإن أمسكت به وقرأت عليه آية الكرسي اهتز وارتعد وربما أصيب بأزمة قلبية أو مات ، فلا ثقة بين الجني والإنسي !!!

    قلت له : ولماذا يتعب الجني أو الشيطان عند التشكل في أي صورة من الصور ؟

    قال : إن الإنس لا يدري مدى المعاناة الهائلة عند التصور والتشكل ، فطبيعتنا هي ما أراده الله لنا ، وكوننا نحاول الخروج عن هذه الطبيعة إلى صورة أخرى – بقدر الله وأمره طبعاً وما منحنا إياه من هذه الهبة – فإن الله جلت حكمته تجعلنا ندفع الثمن غالياً من أعصابنا ونفسياتنا بل وحتى أعضائنا التي تظل في حالة مرهقة ومضعضة عند العودة لهيئتنا الطبيعية ، حتى مرور وقت يعود فيه كل شيء إلى طبيعته ، فالإرهاق ناتج عن طبيعة التكوين ، ثم الفزع الهائل الذي يتملك الجني أو الشيطان عند مجرد تفكيره في التشكل ، لا التشكل نفسه ، وهناك جن يخشى من ترويع الإنسان الذي يعلم وسائل الاتصال بهذا العالم ، فيقاضيه لدى حكام القبيلة أو المدينة ، فيحاكم ، ويسجن ..

    قلت : إذاً عندكم قوانين ومحاكم وقضاة .. الخ ؟!

    قال : نعم .. نعم .. لكن الجن المسلم يطبق الإسلام بحذافيره خيراً من البشر ، أما غير المسلم فكل يطبق قوانينه ، فهناك الشيوعي ، وهناك البوذي ، وهناك اليهودي ، وهناك المسيحي ، كل يطبق قوانينه وتعاليمه .

    .
    .
    .
    .
    .
    يتبع
    (( جنود من الجن المسلم في أفغانستان ))

    قلت له : ما نسبة الجن المسلم أمام الجن الذي لا يدين بالإسلام ؟؟

    قال : كنقطة ماء من بحر .. فالمسلمون من الجن أقلية .. ونعاني كثيراً مثل معاناة المسلمين في غربتهم ، وثق بأن كل صراع بين المسلمين وقوى الشر ، يشارك فيه جن مسلم ، ويحارب الجن الكافر الذي يدعم قوى الشر ، ولو ذهبت إلى أفغانستان ورأيت ما أرى ، ولو رأى ذلك كل مسلم لسجد لله مما سيرى من شبه المعجزات بل المعجزات ، فالجن المسلم هناك يقاتل الجن الشيوعي ، وفي المناطق التي لا يتواجد فيها جن شيوعي يعاون الجن المسلم الجنود الأفغان المسلمين ، بل ومنهم من يتبدى بملابس خضراء فيظنهم البعض ملائكة .

    قلت : ولاشك أنهم بإذن الله مؤيدون بالملائكة .

    قال : نعم بإذن الله .. لكننا نحن الجن لا نرى الملائكة ، فهم من نور ، إنهم خلق أرق منا كثيراً .

    ثم أستطرد : أنني انتوي إن شاء الله بعد شفاء هذا الذي أتلبس به ، أن أقاتل مع مسلمي أفغانستان أو مسلمي فلسطين .

    ---------------------------------

    هذا ماوجدته من كتاب ((حوار مع جني مسلم)) في منتدى آخر

    أتمنى أن يكون حازت على رضاكم ..
    الكتاب عباره عن حلقات قرأته قبل 4 سنوات ولم اجد منه في مواقع شتى الآن إلا خمس حلقات
    ولم أبحث عنه إلا للتذكير بأن تحت كل قدم الف قدم وأن ماقديصيب الأنسان من امراض وأعراض يجهلها الطب الحديث
    أنما هي إلا من سحراو مس او عين او حسد إبتلي به إنسان مؤمن كما أبتلي به حبيب الله محمد (صلى الله عليه وسلم)عندما سحرته اليهود كما ثبت في "الصحيحين "عن عائشه رضي الله عنها ،أنها قالت :سحررسول الله (صلى الله عليه وسلم )حتى كان ليخيل له أنه يأتي نساءه،ولم يأتيهن،وذلك أشدمايكون من السحر.
    قال القاضي عياض :السحر مرض من الأمراض وعارض من العلل يجوز عليه صلى الله عليه وسلم كأنواع الأمراض ممالاينكر ولايقدح في نبوته واما كونه يخيل إليه انه فعل الشيء ولم يفعله فليس في هذا مايدخل عليه داخلة في شيء من صدقه وإنما هذا مايجوز طرؤه عليه في أمر دنياه التي لم يبعث لسببها وهو فيها عرضة للآفات كسائر البشر
    هذا وهو حبيب الله وصفيه
    فمابالكم فينا نحن أهل هذا الزمان ذوي القلوب الضعيفه المنفعله والنفوس الشهوانيه المتعلقه بالأمور الدنيويه فقط إلا ماندر كيف اثر الجن والسحر والعين فيها فان غالب مايؤثر الجن والشياطين والسحر والعين في النساء والصبيان والجهال وأهل البوادي ومن ضعف حظه من الدين والتوكل والتوحيد ومن لانصيب له من الأوراد الالهية والدعوات والتعوذات النبويه نحو:

    أعوذبكلمات الله التامات من شر ماخلق .
    أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامه ومن كل عين لامة
    أعوذبكلمات الله التامات التي لايجاوزهن بر ولا فاجر ،من شرماخلق وذرأوبرأ ومن شر ماينزل من السماء ومن شر مايعرج فيها ومن شر ماذرأفي الأرض ومن مايخرج منها ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر طوارق الليل إلا طارق يطرق بخير يارحمن
    اعوذ بكلمات الله التامه من غضبه وعقابه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون
    اللهم أني أعوذ بوجهك الكريم وكلماتك التامات من شر ماأنت آخذ بناصيته
    اللهم أنت تكشف المأثم والمغرم اللهم انهلايهزم جندك ولا يخلف وعدك سبحانك وبحمدك


    أعوذبوجه العظيم الذي لاشيء اعظم منه وبكلماته التامات التي لايجاوزها بر ولافاجر واسماء الله الحسنى ماعلمت منها ومالم اعلم من شر ماخلق وذرأ وبرأ ومن شر كل ذي شر لاأطيق شره ومن شر كل ذي شر انت آخذ بناصيته إن ربي على صراط مستقيم
    وهناك الكثير مثل هذه العوذ علمها من علمها وجهلها من جهلها ولكن من جرب هذه العوذ والدعوات عرف مقدار منفعتها
    وشدة الحاجه إليها وهي بحسب قوة إيمان قائلها وقوة نفسه واستعداده وقوة توكله على الله وثبات قلبه فأنهاسلاح والسلاح بضاربه.

    وقد روى أبوالداود في سننه :
    من حديث ابي الدرداء قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من اشتكى منكم شيئاًأو اشتكاه أخ له فليقل :
    ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض واغفرلنا حوبنا وخطايانا انت رب الطيبين أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على هذا الوجع فيبرابأذن الله)).
    جعلنا الله وإياكم من المخفوفين برحمته في دنياه وآخرته المشتاقين للقائه الشاكرين له على عظيم فضله وامتنانه .

    ولله الحمد منه وحده العافية والشفاء والقوة[/font]
    [/color]






      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 10:43 am